رسالة المدير العام للشؤون التربويّة

لمحة عامة       رسالة المدير العام للشؤون التربويّة

رسالة المديرة العام للشؤون التربويّة

من تجربتي في رياض الأطفال كطفلة مقاصديّة؟ أو من قدراتي التي صُقلت، كطالبة، في المرحلة الثانويّة؟ أو من شغفي كمعلّمة ومنسّقة لمادّة اللّغة الإنجليزيّة؟ أو من عملي الدؤوب كمديرة لأكثرَ من مدرسة في المقاصد؟

أو هل أبدأ من حيث أنا الآن؛ كمديرة عامّة للشؤون التربويّة لجميع مدارس المقاصد؟ ...

في المقاصد، لدينا العديد من الفرص المتاحة لتحقيق التطوير، والعديد من الأهداف التي يجب وضعها، والعديد من التغييرات التي يجب اعتمادها. في المقاصد ، نحن في خضم رحلة التغيير؛ حيث نؤكد أهميّة التعلّم والتعليم وما نقدّمه من قيمة مقاصديّة مضافة إلى كلّ متعلم في مدارسنا الأربع والعشرين المنتشرة في محافظات بيروت والبقاع والشمال، سواء أكانت مدارس مدعومة جزئيًّا (شبه مجانيّة) أم مدارس ذات ريع.

نحن نوفّر للجميع تعلّمًا نوعيًّا لاكتساب المعارف والمهارات والقيم التي تساعد على تنمية المتعلمين نموًّا شاملًا ومتوازنًا ، مع أملنا الدائم في إنجاز المزيد والمزيد!

إنّه الإنصاف في التعليم! إنّه النموذج في التعليم الذي يعزّز مهارات القرن الواحد والعشرين، إنّها المهارات الحياتيّة التي تُمكّن متعلّمينا من اكتساب سمات شخصيّة خاصّة؛ كالتفكير المنطقيّ والنقديّ والتسامح والمثابرة على النجاح.

نعم! لقد رفعنا مَعْلَمًا في المقاصد! لدينا اعتمادات دولية في العديد من مدارسنا، وبرامج STEAM ، وبرامج القيادة الفاعلة، وبرامج لتعلّم المهارات الاجتماعيّة والعاطفيّة، وأنشطة وإنجازات رياضية، تزدهر وتزدهر.

في المقاصد، نهتمّ بكلّ طفل، مهما كانت قدراته! إنّ وحدة الاحتياجات الخاصّة هي منارة تبعث الضوء والأمل، وتؤمّن التعليم الفرديّ لمئة وستة متعلمين ذوي قدرات مختلفة! في المقاصد، سنرفع دومًا شعلة التحسين المستمر، ولن نستكين، أبدًا، قبل تحقيق الأفضل لأطفالنا. إنجازاتنا تتحدّث عن نجاحاتنا، وتَعِدُ بالمزيد والمزيد، إنّها رسالة العلم الصحيح المشفوع بإيمان بالله عميق.

د. غنى البدوي حافظ

المديرة العامّة للشؤون التربويّة

Arabic
English Arabic